نزول الدم اثناء الحمل في الشهر الأول والثاني

يرجع سبب نزول الدم أثناء الحمل إلى الكثير من الأسباب، والتي منها نزيف زرع البويضة في جدار الرحم، أو إنتاج بويضة تالفة، أو الإجهاض المؤكد.
ادعمنا بمشاركة المقال

فترة الحمل من الفترات الحرجة التي يحدث فيها الكثير من الأمور التي يكون معظمها أمورا عادية وأمور أخرى تكون خطيرة، مثل نزول الدم اثناء الحمل الأمر الذي يقلق جميع النساء، و تعتقد معظم السيدات أن نزول الدم معناه الإجهاض، لكن ليس هذا هو السبب الوحيد لنزول الدم خلال الحمل هناك العديد من الأسباب التي سوف نتعرف عليها خلال السطور القادمة. 

أسباب نزول الدم اثناء الحمل

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى نزول الدم اثناء الحمل ومن أهم هذه الأسباب الآتي:

أولا نزيف زرع البويضة في جدار الرحم

نزيف زرع البويضة في جدار الرحم هو النزيف الذي يحدث في الشهر الأول من الحمل، ويكون عبارة عن تنقيط خفيف أقل من دم الدورة الشهرية، وهو نزيف غير مسبب للقلق.

ثانيا الإجهاض المهدد 

يدل النزيف على حالة إجهاض مهدد، وهو عبارة عن شعور السيدة بتشنجات مع نزول النزيف، وهذا يدل على أن الجنين ما زال في الرحم، لكن الحمل مهدد، وتحدث هذه الحالة بسبب الآتي: 

  • التهاب في المسالك البولية. 
  • التعرض لحادث معين.  
  • حمل أشياء ثقيلة. 
  • الشعور بالقلق والتوتر. 

ثالثا إنتاج بويضة تالفة

في حالة إنتاج بويضة تالفة ينزل الدم في الشهر الثاني من الحمل، ولا يوجد أسباب واضحة لهذه الحالة، لكن تستطيع السيدة أن تكشف عنها أثناء فحص الموجات فوق الصوتية هو السبب المتوقع لهذه الحالة أن الجسم الجميل لا يتكون في مكانه الصحيح. 

رابعا الإجهاض المؤكد

في الغالب يكون سبب نزول الدم في الشهر الثاني من الحمل دليل على الإجهاض الكامل، ويعتبر الإجهاض الكامل هو أكثر أسباب حدوث النزيف في الثلاث شهور الأولى من الحمل، وقد يكون النزيف دليلا على حضور إجهاض جزئي بمعنى أن عنق الرحم يظل متسعا، ويستمر الرحم بتمرير الأنسجة الدموية. 

خامسا الحمل المنتبذ

وهذا ما يسمى بالحمل خارج الرحم عندما تلتصق البويضة خارج رحم السيدة، وفي هذه الحالة قد يحدث تنقيط بسيط أو نزيف شديد. 

أسباب أخرى لنزول الدم اثناء الحمل

يوجد الكثير من الأسباب غير الأسباب التي تم ذكرها تؤدى إلى حدوث نزيف خلال الثلاث أشهر الأولى من الحمل، وهي كالتالي: 

  • نزول دم بعد العلاقة الزوجية وهذا يعتبر أمرا طبيعيا في فترة الحمل الأولى. 
  • الإجهاض المنسي، وفي هذه الحالة يكون الجنين داخل الرحم لكنه ميت. 
  • الحمل العنقودي الذي يظهر عن طريق الفحص بالموجات الصوتية، وهو عبارة عن جسم غريب داخل الرحم قد يكون سرطان في الرحم. 
  • عدوى في الجهاز التناسلي والتهابات. 
  • تمزق في جدار الرحم أو المهبل. 
  • إذا كانت السيدة حامل في أكثر من جنين. 
  • حدوث بعض التغيرات في عنق الرحم. 

نصائح يجب اتباعها عند نزول الدم اثناء الحمل

كما ذكرنا يعتبر نزول الدم اثناء الحمل يدل على مشكلة معينة، ولذلك يجب على كل سيدة القيام بالآتي: 

  • التواصل مع الطبيب مباشرة. 
  • يجب ارتداء فوطة؛ حتى تستطيع السيدة أن تعرف كمية النزيف. 
  • يجب مراقبة لون الدم ونوعه. 
  • إذا لاحظت السيدة وجود أنسجة تمر عبر المهبل يجب أن تأخذ هذه الأنسجة وتعرضها على الطبيب. 
  • لا تستخدم السدادات القطنية والامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة حتى تذهب إلى الطبيب.

حالات نزول الدم التي يجب فيها الذهاب إلى الطوارئ مباشرة

 إذا شعرت السيدة بهذه الأعراض مع نزول الدم يجب أن تذهب إلى الطوارئ مباشرة، وهذه الأعراض تكون كالتالي: 

  • الشعور بالألم أو تقلصات شديدة في أسفل البطن. 
  • حدوث نزيف شديد سواء كان يوجد ألم أو لا يوجد. 
  • ملاحظة إفرازات تنزل من المهبل ويوجد بها أنسجة. 
  • الشعور بالدوار أو حدوث إغماء. 
  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم مع الشعور بالقشعريرة.

دور الطبيب في حالة نزول الدم اثناء الحمل

يبدأ الطبيب في الاستفسار عن الأعراض، ثم يقوم بفحص السيدة؛ حتى يستطيع أن يعرف سبب حدوث النزيف، لذلك يقوم الطبيب بالآتي: 

  • يسأل المريض عن كمية الدم. 
  • يسأل عن حدوث جلطات أو وجود أنسجة مع الدم. 
  • تسأل السيدة عن شعورها بالألم مع النزيف. 
  • إذا كان يوجد ألم يستفسر الطبيب عن موعد حدوث الألم وموضع حدوثه. 
  • يستفسر الطبيب عن حدة الألم وهل هو ألم ثابت أم يذهب ويأتي. 
  • يبدأ الطبيب بالفحص السريري؛ حتى يتأكد إذا كان يوجد حمى ومعرفة الأعراض التي تدل على فقد كمية كبيرة من الدم. 
  • فحص الحوض عند المرأة؛ حتى يعرف هل بدأ الرحم يتوسع ليتمكن الجنين من الخروج.
  • إذا وجد أي نوع من الأنسجة يجري عملية استئصال للجنين ويرسله إلى المختبر. 
  • يضغط الطبيب بلطف على بطن المرأة؛ حتى يتأكد من حدوث ألم عند لمسها. 
1 256
نزول الدم اثناء الحمل في الشهر الأول والثاني 2

الاختبارات المطلوبة في حالة نزول الدم اثناء الحمل

يحتاج الأطباء خلال الفحص السريري إلى جهاز تخطيط الصدى الدوبلري الذي يتم وضعه على بطن السيدة للتأكد من ضربات قلب الجنين، لكن إذا لم يتأكد الطبيب من وجود الحمل، يجري اختبار الحمل عن طريق أخذ عينة بول من السيدة، وإذا تأكد من وجود الحمل يطلب من السيدة أن تقوم بالاختبارات التالية: 

  • اختبار فصيلة الدم وفحص حالة عامل ريزوس لمعرفة أنها إيجابية أم سلبية. 
  • في الغالب يتم تصوير تخطيط الصدى. 
  • اختبارات دموية لقياس مستوى الهرمون.
  • إذا كان النزيف شديد بمقدار كوب تقريبا ينصح الطبيب بإجراء اختبار صورة دم كاملة. 
  • إذا تطور النزيف إلى صدمة يجب إجراء اختبارات دموية للتأكد من صورة تجلط الدم. 
  • أحيانا يستخدم الطبيب التصوير بتخطيط لتحديد عمر الجنين، وإذا تم التأكد من وجود ضربات القلب في تراجع احتمال الإجهاض. 
  • نساعد تخطيط الصدى على تقييم حالة الإجهاض إذا كان إجهاض غير مكتمل. 
  • ويساعد أيضا تخطيط الصدى على تحديد تمزق كيس الجسم الأصفر و الحمل الرحوي. 

تأثير نزول الدم اثناء الحمل على الجنين

النزيف الذي يحدث فيه الثلاثة أشهر الأولى من الحمل لا يؤثر بالسلب على نمو الجنين؛ لأن العديد من النساء تعاني من فقدان الدم خلال الثلث الأول من الحمل، وكما ذكرنا في السطور السابقة أن هذا نزول الدم يعتبر أمرا، لكن الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالقلق هو استمرار النزيف خلال الثلثين الثاني والثالث من الحمل؛ لأن هذا يدل على اختلال مشيمي، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث ولادة مبكرة

وفي النهاية نكون قد تحدثنا عن نزول الدم اثناء الحمل وأسباب نزول الدم أثناء الحمل، ونصائح يجب اتباعها عند نزول الدم أثناء الحمل، وحالات نزول الدم التي يجب فيها الذهاب إلى الطوارئ مباشرة، ودور الطبيب في حالة نزول الدم أثناء الحمل، والاختبارات المطلوبة في حالة نزول الدم أثناء الحمل، وتأثير نزول الدم أثناء الحمل على الجنين. 

نزول الدم اثناء الحمل

هل هذا كان مفيد؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
ادعمنا بمشاركة المقال
هيام محمد
هيام محمد
المقالات: 141

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!