ربط عنق الرحم الفوائد والأضرار

أظهرت العديد من الأبحاث أن عملية الربط قد تكون ناجحة بنسبة 95% إلى 90% لكن تشخيص ضعف عنق الرحم من الأمور الصعبة. 
ادعمنا بمشاركة المقال

تعتبر عملية ربط عنق الرحم هي العملية التي تساعد على إغلاق الرحم إذا كان العنق ضعيف أثناء فترة الحمل، وذلك حتى لا تحدث الولادة المبكرة التي تسبب العديد من الأضرار للأم والجنين، وتتم العملية في الغالب في الأسبوع الثاني عشر أو الأسبوع الثالث عشر من الحمل، لذلك سوف نوضح لكم خلال السطور القادمة ما هي الحالات التي يجب فيها ربط عنق الرحم. 

ربط عنق الرحم

تتم عملية ربط عنق الرحم عن طريق المهبل حيث يقوم الطبيب بوضع الغرز في عنق الرحم عن طريق فتحة المهبل، وإذا لم يستطع الطبيب إجراء العملية خلال المهبل يستطيع أن يضع الغرز عن طريق شق البطن، وقد تحدث عملية الربط قبل الحمل للسيدة التي تعاني من بعض العوامل الخطيرة، ويتم إجراء العملية تحت تأثير المخدر الكلي، أو المخدر الموضعي للتحكم في الألم، وهناك الكثير من الأسباب التي تجعل الطبيب ينصح بعملية الربط خلال فترة الحمل، وهي كالتالي: 

  • إذا كانت السيدة تعاني من ضعف عنق الرحم الذي يحدث بسبب إجراء عمليات جراحية سابقة. 
  • إذا تعرضت السيدة إلى العديد من حالات الإجهاض في الماضي بسبب الشكل الغير طبيعي للرحم، أو تلف عنق الرحم. 
  • تعرض المرأة الحامل للإجهاض خلال الأشهر الأولى من الحمل بسبب ضعف عنق الرحم. 
  • إذا كانت تعاني المرأة من الاتساع غير المؤلم في الثلث الثاني من فترة الحمل. 
  • إذا كان وزن الطفل كبير وكان عنق الرحم قصير. 

فوائد ربط عنق الرحم

إن عملية ربط عنق الرحم لها العديد من الفوائد، ومن أهمها التالي: 

  • تساعد العملية على الوقاية من الإجهاض والولادة المبكرة التي يسببها ضعف عنق الرحم. 
  • أظهرت العديد من الأبحاث أن عملية الربط قد تكون ناجحة بنسبة 95% إلى 90% لكن تشخيص ضعف عنق الرحم من الأمور الصعبة. 
m
ربط عنق الرحم الفوائد والأضرار 2

طرق الاستعداد لعملية ربط عنق الرحم

قبل إجراء عملية ربط عنق الرحم هناك مجموعة من الإجراءات التي يجب أن يتبعها الطبيب، وهي كالتالي: 

  • يفحص الطبيب الرحم عن طريق استخدام الموجات فوق الصوتية؛ حتى يتأكد من نمو وصحة الطفل. 
  • يحصل الطبيب على مسحة من مخاط عنق الرحم، أو يقوم بإدخال إبرة إلى الرحم من خلال البطن وأخذ عينة من السائل الأمينوسي؛ حتى يتأكد من عدم وجود أي عدوى داخل الرحم. 
  • إذا اكتشف الطبيب وجود أي عدوى فى الرحم يعطى المريض مضادات حيوية يجب أن تتناولها قبل الجراحة. 

الإجراءات اللازمة خلال عملية ربط عنق الرحم

هناك مجموعة من الإجراءات المتبعة أثناء إجراء عملية ربط عنق الرحم، وهي كالتالي: 

  • يقوم الطبيب بإدخال منظار عن طريق المهبل ويمسك عنق الرحم عن طريق كماشة حلقية. 
  • يمكن أن يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية خلال العملية؛ حتى ترشده بما يحدث داخل الرحم. 
  • يستخدم الطبيب جراحة ماكدونالد أو شيرودكار، ولا يوجد أي اختلافات بين الطريقتين. 
  • أثناء جراحة ماكدونالدز يستخدم الطبيب إبرة لف الغرز حول عنق الرحم من الخارج، ثم يربط نهاية الخيط؛ حتى تغلق عنق الرحم.  
  • أثناء جراحة شيرودكار يستخدم الطبيب ملقاط يكون على شكل حلقة؛ حتى يسحب عنق الرحم إلى الخارج، ويقوم بسحب الجدار الجانبي للمهبل إلى الخلف. 
  • يشك الطبيب شقا صغيرا؛ حتى يلتقي عنق الرحم مع الأنسجة المهبلية. 
  • يمرر إبرة عن طريق هذه الشقوق ويشد عنق الرحم. 
  • الجراحة عن طريق البطن يقوم فيها الطبيب بشق البطن. 
  • يرتفع الرحم ويسهل على الطبيب أن يصل إلى عنق الرحم، ثم يستخدم إبرة للف الشريط حول الممر الضيق الذي يوجد بين الرحم وعنق الرحم، ثم يقوم بشد عنق الرحم. 
  • ثم يرجع الطبيب الرحم إلى مكانه ويغلق الشق. 

الإجراءات اللازمة بعد عملية ربط عنق الرحم

هناك مجموعة من الإجراءات التي يجب أن يقوم بها الطبيب بعد إجراء عملية ربط عنق الرحم، وهذه الإجراءات تكون كالتالي: 

  • بعد العملية يقوم الطبيب بفحص الرحم عن طريق الموجات فوق الصوتية؛ حتى يتأكد من صحة الجنين. 
  • تشعر المريضة ببعض البقع أو التشنجات، وتشعر بألم خلال التبول بعد العملية بأيام قليلة، لذلك ينصح الطبيب أن تتناول المريضة اسيتامينوفين؛ حتى تخفف الألم. 
  • إذا استخدم الطبيب غرزا حتى يصحح وضع الأنسجة المهبلية خلال العملية سوف يتم استرخاء مادة الغرز خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع بعد ذوبان الغرز. 
  • تعود المريضة إلى المنزل بعد الإفاقة من التخدير مباشرة. 
  • ينصح الطبيب بعدم ممارسة العلاقة الحميمة لمدة أسابيع؛ حتى يضمن نجاح العملية. 
  • إذا كانت المريضة تجري عملية ربط عنق الرحم بسبب انفتاح الرحم خلال الحمل يجب أن تبقى فترة في المستشفى للاختبار. 
  • ينصح الطبيب المريضة بعدم النشاط الزائد، وعدم إقامة العلاقة الحميمة؛ حتى موعد الولادة. 
  • إذا ظهرت أي علامة من علامات الولادة المبكرة يجب استشارة الطبيب في الحال. 

متى يتم إزالة ربط عنق الرحم

يقوم الطبيب بإزالة ربط عنق الرحم في الحالات التالية: 

  • يتم إزالة الربط عن طريق المهبل في وقت المخاض المبكر أو أثناء الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل. 
  • يقوم الطبيب بإزالة ربط عملية ماكدونالد في العيادة دون أن يستخدم التخدير، لكن عملية شيرودكار يجب أن يتم إزالة الربط في المستشفى. 
  • بعد أن يتم إزالة الربط تستطيع السيدة أن تمارس حياتها الطبيعية حتى موعد الولادة. 
  • إذا كانت السيدة تريد إجراء الولادة القيصرية وتخطط أن تنجب طفل في المستقبل تستطيع ترك الربط إذا كان الربط تم عن طريق عملية شيرودكار خلال الحمل أو بعد ولادة الطفل. 
  • لكن من المحتمل أن يؤثر هذا الربط على الخصوبة في المستقبل لذلك يجب استشارة الطبيب المتخصص. 
  • إذا كان الربط تم عن طريق شق البطن عند إزالته يجب أيضا شق البطن، لذلك ينصح الطبيب في هذه الحالة أن تكون الولادة قيصرية؛ حتى تتم عملية إزالة الربط مع الولادة في نفس الوقت. 

الأعراض الجانبية لعملية ربط عنق الرحم

تظهر مجموعة من الأعراض الجانبية بعد إجراء العملية، والتي من أهمها التالي: 

  • ظهور بعض بقع الدم على الملابس أو نزيف بسيط يتوقف بعد بضعة أيام. 
  • تقلصات أو تشنجات خفيفة بعد العملية مع ظهور إفرازات مهبلية سميكة تظل حتى ينتهي الحمل. 
  • الشعور بالألم أثناء التبول، لذلك يقوم الطبيب بوصف مسكنات للمريضة؛ حتى تخفف الألم. 
  • القيء والغثيان بسبب عملية التخدير.

مخاطر عملية الربط

تعتبر فوائد عملية الربط كثيرة، لكن هناك مجموعة من المخاطر المحتملة، وهي كالتالي: 

  • حدوث التقلصات المبكرة. 
  • صعوبة الولادة بسبب أن عنق الرحم لا يقدر على التوسع بطريقة طبيعية خلال فترة المخاض. 
  • نزول ماء بعد العملية وتمزق الأغشية. 
  • التهابات في عنق الرحم. 
  • حدوث تمزق في عنق الرحم إذا بدأت فترة المخاض قبل إزالة الرابط.
هل هذا كان مفيد؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
ادعمنا بمشاركة المقال
هيام محمد
هيام محمد
المقالات: 141

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!