الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب المميزات والعيوب

يعتبر الحقن المجهري وأطفال الأنابيب من التقنيات التي تساعد كل زوجين لديهم مشكلة في الإنجاب على الإنجاب عن طريق استخدام أحدث الأجهزة.
ادعمنا بمشاركة المقال

الحقن المجهري وأطفال الأنابيب يعدان وجهان لعملة واحدة، حيث يلجأ الطبيب لإجراء إحدى الطريقتين بعد استنفاذ المحاولات الممكنة للإنجاب بصورة طبيعية، في حالة عقم الذكور يلجأ الطبيب للحقن المجهري، أما في حالة عقم الإناث يلجأ الطبيب لتقنية أطفال الأنابيب، وذلك لتعلق الزوجين ورغبتهما الملحة في الإنجاب، مع وجود عائق يمنع الحمل الطبيعي، وأيضًا بعد استنفاذ كافة الطرق الأقل تكلفة.

الحقن المجهري وأطفال الأنابيب

يعد كل من الحقن المجهري وأطفال الأنابيب نوعان من أنواع التقنيات المساعدة على الإنجاب، لكن هناك بعض الفروق بين النوعين، كما توجد أوجه تشابه كثيرة بينهما، فيتم الحقن المجهري في حالة العقم لدى الأزواج الذكور، أما تقنية أطفال الأنابيب تستخدم في حالة عقم الزوجات الإناث.

الحقن المجهري الحقن المجهري

يتم تعريف كلا من الحقن المجهري أطفال الأنابيب كالتالي :

الحقن المجهري

يطلق عليه التلقيح المجهري، ويعد نوع من أنواع التلقيح أو التخصيب الصناعي خارج الجسم، فيتم الحقن المجهري من خلال تجميع البويضات من الزوجة، وحيوانات منوية من الزوج، ثم نقوم بحقن كل بويضة بحيوان منوي جيد واحد، وذلك باستخدام إبرة رفيعة جدا، وتتم في المختبر وتعرف بعملية التخصيب، ثم تزرع البويضة الملقحة داخل رحم المرأة، لتبدأ في نمو الجنين بشكل طبيعي،  وقد تختلف معدلات نجاح عملية الحقن المجهري باختلاف الحالات، فقد تنجح من أول مرة، وقد تحتاج للتكرار أكثر من مرة، وهناك عدة عوامل يتوقف عليها نسبة  نجاح الحقن المجهري من أهمها تقدم عمر الزوجة. 

الحقن المجهري

تستخدم هذه الطريقة في الحالات التي يتعذر فيها التلقيح الطبيعي للبويضة داخل رحم الأم، وذلك بسبب مشاكل في الرحم، أو بسبب ضعف النطفة، وتحدث عملية الإخصاب خارج جسم الزوجة، فيتم تنشيط المبايض بأدوية منشطة لإنتاج أكبر عدد من البويضات، ثم يتم سحب البويضات  الناضجة جراحيًا لتخصيبها في المختبر، بعد انقسام الخلية يتم زرع الجنين في رحم الأم بعد خمسة أيام من التخصيب، ويستمر في رحم الأم ينمو بشكل طبيعي حتى موعد الولادة.

دواعي استخدام تقنية الحقن المجهري أطفال الأنابيب

هناك العديد من الحالات التي يجب فيها استخدام تقنية الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، وهي كالتالي:

دواعي استخدام أطفال الأنابيب

يتم استخدام تقنية أطفال الأنابيب للأسباب التالية: 

  • التقدم في السن بالنسبة للزوجة.
  • انسداد قناة فالوب.
  • الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.
  • انخفاض كفاءة المبايض وتكيسها.
  • عدم انتظام التبويض.
  • وجود أجسام مضادة تهاجم البويضات.
  • وجود أجسام مضادة للحيوانات المنوية.
  • تليف الرحم.
  • العقم الغير مبرر والذي يمنع تلقيح البويضة.
  • الخوف من انتقال الأمراض الوراثية.
  • وجود أورام ليفية بالرحم.

دواعي استخدام الحقن المجهري

هناك بعض الحالات التي تستدعي استخدام الحقن المجهري، وهي كالتالي:

  • انخفاض أعداد الحيوانات المنوية لدى الزوج.
  • ضعف جودة الحيوانات المنوية.
  • صعوبة حركة الحيوانات المنوية.
  • عدم قدرة الحيوان المنوي على اختراق جدار الرحم.
  • عدم قدرة الحيوان المنوي على البقاء حيًا داخل عنق الرحم.
  • في عنق الرحم  توجد  أجسام مضادة للحيوانات المنوية.
  • فشل عملية التلقيح الصناعي.
  • الرغبة في تلقيح البويضات المجمدة.
  • رغبة الزوجة التي تجاوزت ٣٥ عام في الإنجاب.

مراحل الحقن المجهري

هناك عدة مراحل لعملية الحقن المجهري، وهي كالتالي:

  • تحفيز وتنشيط المبايض عن طريق حقن منشطة للحويصلة FSH.
  • عندما تنضج البويضات نهائيًا يتم الحقن عن طريق HCG.
  • سحب البويضات تحت تأثير التخدير الموضعي، وذلك باستخدام إبرة مخصصة لسحب الحويصلات التي تحتوي على البويضات من المبايض، ووضعها في أنابيب خاصة تسلم فورًا لأخصائي الأجنة.
  • جمع الحيوانات المنوية الصالحة للحقن عن طريق الاستمناء.
  • سحب عينة من خصية الزوج.
  • حقن البويضات بالحيوانات المنوية فكل بويضة تحقن بحيوان منوي واحد تحت الميكروسكوب المجهري.
  • حفظ البويضات المخصبة في حضانة خاصة بالأجنة من يومين لخمسة أيام.
  • نقل البويضات المخصبة من جنين لاثنين داخل رحم الزوجة، دون الحاجة لتخدير عام بل يكفي التخدير الموضعي.
  • تجميد باقي الأجنة لاستخدامها مستقبليًا.
  • بعد أسبوعين من نقل الأجنة يتم إجراء تحليل دم لقياس نسبة هرمون الحمل، وذلك للتأكد من نجاح الحمل.

بعض الملاحظات حول الحقن المجهري

 بعد إجراء التحاليل الطبية للتأكد من نجاح الحمل، أو عدمه يجب الانتباه إلى الأمور التالية:

  • عند إيجابية التحليل لابد من إجراء فحص بالموجات الصوتية للتأكد من نمو الجنين بشكل طبيعي.
  • عند عدم حدوث حمل ستأتي الدورة الشهرية في موعدها، ويمكن تكرار التجربة.
  • عند تجميد الأجنة يمكن تكرار عملية الحقن المجهري دون استخدام منشطات للمبيض.

أسباب اختلاف نسب نجاح الحقن المجهري

توجد عدة عوامل تؤثر على نسبة نجاح عملية الحقن المجهري، ومنها ما يلي:

  • صعوبة الإنجاب.
  • سن الزوجة.
  • خبرة الطبيب المشرف على إجراء عملية الحقن المجهري.
  • معدلات الهرمونات.
  • عدد الأجنة المتكونة.
  • فترة الإصابة بالعقم.

مميزات الحقن المجهري

تتميز عملية الحقن المجهري بالعديد من المميزات، والتي من أهمها التالي:

  • تحقيق حلم الأبوة للزوج الذي يعاني من قلة الحيوانات المنوية أو انعدامها.
  • زيادة فرص الإنجاب لدى الزوجين.
  • تحسين احتمالية الحصول على جنين سليم عند الاعتماد على البويضات المجمدة للزوجة.
unnamed file 3
الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب المميزات والعيوب 2

عيوب عملية الحقن المجهري

هناك بعض العيوب  لعملية الحقن المجهري وهي كالتالي:

  • ارتفاع تكلفة عملية الحقن المجهري وما يسبقها من تحضيرات للعملية.
  • تناول الكثير من الأدوية المنشطة للمبايض.
  • تناول الكثير من أدوية تثبيت الجنين بعد غرس البويضة في الرحم.
  • ضياع الكثير من الوقت في زيارات الطبيب وإجراء التحاليل، والموجات الصوتية لمتابعة نمو البويضة المخصبة.
  • إمكانية الحصول على توائم يؤثر على التغذية السليمة للجنين.
  • الحمل بأكثر من جنين قد يسبب الإجهاض، أو الولادة المبكرة.

العوامل المؤثرة على نسبة نجاح تقنية أطفال الأنابيب

هناك عدة عوامل تلعب دور هام في نسبة نجاح تقنية أطفال الأنابيب، وهي كالتالي:

  • السبب في تأخر الإنجاب.
  • عمر المرأة.
  • حالة البويضات.

مضاعفات الحقن المجهري وأطفال الأنابيب

عملية الحقن المجهري وأطفال الأنابيب لها العديد من المضاعفات، وهي كالتالي:

  • متلازمة فرط تحفيز المبيض.
  • زيادة احتمالية إنجاب توائم.
  • الولادة المبكرة.
  • قلة وزن الجنين عند الولادة.
  • الولادة بعملية قيصرية.
  • ارتفاع نسبة حدوث تشوهات للطفل.
  • في بعض الحالات من ٢% وحتى ٥% يحدث الحمل خارج الرحم.

أسباب تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري

هناك حالات تفضل تحديد نوع الجنين عند الحقن المجهري، ولذلك عدة أسباب منها ما يلي:

  • تفضيل إنجاب جنس عن الآخر.
  • تجنب انتقال الأمراض الوراثية للجنين من خلال الكروموسومات الجنسية.

حالات تجميد الأجنة

عندما يكون عدد الأجنة كبير يمكن تجميدها، وهناك بعض الحالات التي يجب فيها تجميد الأجنة لحين الحاجة إليها، ومن هذه الحالات ما يلي:

  • خطر تعرض المرأة للتحفيز المفرط للمبيضين.
  • التعرض للنزيف المهبلي أثناء أو قبل الزرع.
  • التقدم في السن للمرأة.

نسبة نجاح الحمل عن طريق الحقن المجهري

تتفاوت نسب النجاح حسب عمر المرأة حيث:

  • نسبة النجاح ٤٠ % للنساء دون سن  ٣٥ سنة.
  • نسبة النجاح ٣١% للنساء من ٣٥ إلى ٣٧ سنة.
  • نسبة النجاح ٢١% للنساء من ٣٨ إلى ٤٠ سنة.
  • نسبة النجاح ١١% للنساء فوق سن ٤٠%.

في النهاية نكون قد تحدثنا عن الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، حيث تحدثنا عن كل ما يخص موضوع الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، فقد تكلمنا عن  مميزات وعيوب الحقن المجهري، ودواعي استخدام كل نوع من أنواع التلقيح الصناعي، ومراحل الحقن المجهري، ونسب نجاحه.

الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب المميزات والعيوب

ادعمنا بمشاركة المقال
هيام محمد
هيام محمد
المقالات: 141

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!